باب الغول
سلام الله
اخي الزائر هذه الرسالة تفيد انك غير مسجل
لو تكرمنا بالتسجيل وتكون واحد من
اسرة باب الغول
فضلا وليس امرا

باب الغول

منتديات باب الغول التعليمية في خدمتكم
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  ما يرخص فيه من الكذب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ziko inrhaoun
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 282
نقاط : 7732
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 09/11/2011
العمر : 28
الموقع : bablghol.mountada.net

مُساهمةموضوع: ما يرخص فيه من الكذب   الثلاثاء 27 ديسمبر - 14:41



حدثنا القلوسي، ثنا عبد الله بن
محمد بن حميد بن الأسود، حدثني جدي حميد بن الأسود، عن أسامة بن زيد، عن
صالح بن كيسان، عن سعد بن إبراهيم، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، عن أم
كلثوم بنت عقبة، وكانت امرأة عبد الرحمن بن عوف، وكانت أخت عثمان بن عفان
لأمه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ليس بكذاب من أصلح بين اثنين، فقال خيرا، أو نمى خيرا»،
وحدثنا القلوسي، ثنا محمد بن عبد الله، ثنا وهيب بن خالد، ثنا أيوب،
ومعمر، عن الزهري، عن حميد بن عبد الرحمن، عن أمه، عن النبي صلى الله عليه
وسلم نحوه، حدثنا الترمذي، ثنا أيوب بن سليمان، ثنا عبد الحميد بن عبد
الله بن أبي أويس، عن سليمان بن بلال، عن محمد بن أبي عتيق، وموسى بن
عقبة، عن ابن شهاب، عن حميد بن عبد الرحمن، عن أمه: عن النبي صلى الله
عليه وسلم مثل ذلك.



حدثنا
الرمادي، ثنا عبد الرزاق، أنبا معمر، عن الزهري، عن حميد بن عبد الرحمن،
عن أمه أم كلثوم بنت عقبة قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ليس بكذاب من أصلح بين اثنين، فقال خيرا، ونمى خيرا».



حدثنا
الرمادي قال: ثنا عبد الله بن صالح، حدثني الليث، حدثني يونس، عن ابن
شهاب، حدثني حميد بن عبد الرحمن، أن أمه وهي أم كلثوم بنت عقبة بن أبي
معيط، أخبرت أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس، فيقول خيرا، أو ينمي خيرا».

قالت:
ولم أسمعه يرخص في شيء مما يقول الناس من الكذب، إلا في ثلاثة: الحرب،
والإصلاح بين الناس، وحديث الرجل امرأته، وحديث المرأة زوجها.



حدثنا الرمادي، ثنا عبد
الله، حدثني الليث، عن يحيى بن أيوب، عن مالك، عن ابن شهاب، عن حميد بن
عبد الرحمن، عن أم كلثوم، أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ليس الكذاب الذي يمشي يصلح بين الناس، فنمى خيرا يقوله».



حدثنا
أبو جعفر المنادي، ثنا يونس بن محمد المؤدب، ثنا ليث، عن يزيد يعني ابن
الهاد، عن عبد الوهاب، عن ابن شهاب، عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف، عن أمه
أم كلثوم بنت عقبة قالت: ما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يرخص في
شيء من الكذب إلا في ثلاث: الرجل يقول القول يريد به الإصلاح، والرجل يقول
القول في الحرب، والرجل يحدث امرأته، والمرأة تحدث زوجها.



حدثنا
الرمادي، ثنا أصبغ بن الفرج، ثنا ابن وهب، أخبرني يونس، عن ابن شهاب، عن
السائب بن يزيد بن مالك الكناني، عن ابن أبي عزرة الدؤلي، وكان في خلافة
عمر يخلع النساء التي يتزوجها، فطار له في الناس من ذلك أحدوثة فكرهها،
فلما علم بذلك، قام بعبد الله بن الأرقم حتى أدخله بيته، فقال لامرأته،
وابن الأرقم يسمع: أنشدك بالله، هل تبغضينني؟ فقالت امرأته: لا تناشدني.
قال: بلى. فقالت: اللهم نعم. فقال ابن أبي عزرة لعبد الله: أتسمع. ثم
انطلق حتى أتى عمر، ثم قال: يا أمير المؤمنين، يحدثون أني أظلم النساء،
وأخلعهن، فاسأل عبد الله بن الأرقم عما سمع من امرأتي، فسأل عمر عبد الله،
فأخبره، فأرسل عمر إلى امرأته، فجاءت، فقال لها: أنت التي تحدثين زوجك أنك
تبغضينه؟، قالت: يا أمير المؤمنين، إني أول من تاب، وراجع أمر الله، إنه
يا أمير المؤمنين أنشدني بالله، فتحرجت أن أكذب، أفأكذب يا أمير المؤمنين؟
قال: نعم، فاكذبي، فإن كانت إحداكن لا تحب أحدا، فلا تحدثه بذلك، فإن أقل
البيوت الذي يبنى على الحب، ولكن الناس يتعاشرون بالإسلام، والإحسان.



حدثنا
غنام، ثنا قيس بن حفص الدارمي، ثنا مسلمة بن علقمة، عن داود بن أبي هند،
عن شهر بن حوشب، عن الزبرقان، عن النواس بن سمعان الكلابي قال: قال رسول
الله صلى الله عليه وسلم: «ما لي أراكم تتهافتون في
الكذب، تهافت الفراش في النار، كل الكذب مكتوب كذبا لا محالة، إلا أن يكذب
الرجل في الحرب، فإن الحرب خدعة، أو يكون بين رجلين شحناء، فيصلح بينهما،
أو يكذب امرأته يرضيها».






مساوي الأخلاق

الصفحة 4



_________________
ذا رأيت الذئاب ترتجف
والكلاب تهرب
والاسود تختبأ
فاعلم انني قادم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bablghol.c.la
 
ما يرخص فيه من الكذب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
باب الغول :: المنتدى الاسلامي العام :: الحديث والسيرة النبوية-
انتقل الى: